الحومة بين زمنين .. ثلاث سنوات من الكارثة

 

نبأ حضرموت – غيل باوزير / أحمد باحمادي

الحومة بين عامي 2010م ـ 2013م  تجسد حجم الكارثة خلال السنوات الثلاث التي مرت. انخفاض مهول في منسوب المياه ينذر بكارثة يتزعمها شبح القحط المخيف، صيحات الفلاحين الذين يبلغ عدد ( 1200 ) مزارع تعالت وتلاشت في أعماق فجوة الحومة القاحلة .

الصورة تحمل أبلغ الأثر فلنقارن بين زمنين، ولنحدد من المسئول عن ضياع ثروة لا تعوض.

بدأت الكارثة في العام 1998م بعد افتتاح مشروع مياه المكلا، وأخذت مؤشرات المأساة تتصاعد حتى وصلنا إلى هذا الحال، لماذا يحدث ذلك وإلى متى ستستمر المعاناة ؟؟ سؤال نطرحه قبل أن تحل الكارثة !!

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.