صحيفة الامناء

11822601_948778661845867_8010272998399899962_n

 

شغل شاب في ربيعه التاسع عشر قنوات وصحافة العالم، وأصبح حديث الكل، خرج يقاوم في عدن، دون أن يفكر أو يهتم بإعاقته، خرج دفاعا عن الدين والأرض والعرض؛ متناسيا آلامه وطموحاته؛ إنه الشاب “فضل محمد سالم الميسري”، الملقب بسيلفر الجنوب، واسم سيلفر يعود إلى البحار الأعرج ذو الشخصية القوية، في رواية “جزيرة الكنز”، لمؤلفها “روبيرت لويس ستيفنسون”، والتي تم فيما بعد تحويلها إلى مسلسل كرتون للأطفال ولمختلف الفئات، بعد أن لاقت شهرة وذيوعاً كبيراً، لأنها اتكأت على أحد أعمدة أدب القرن الثامن عشر..

و”سيلفر الجنوب” هو أحد أبناء “مودية” قرية الشعراء، التحق بجبهات القتال، وهو يمتلك ساقا واحدة ورغم هذا كله لم يمتنع عن المشاركة مع إخوانه في المقاومة الجنوبية، وكان يتنقل من جبهة إلى أخرى مدافعا وبكل عزيمة وإصرار ؛ فضل يمتلك العديد من الهوايات وأبرزها اختراعه لسيارة بمكينة موتور ولكن اختراعه لم يلق أي اهتمام، ترك هواياته جانبا، وحمل سلاحه وخرج دون أن يخاف شيء خرج وكل مآذن عدن تنادي للجهاد، خرج ملبياً لنداء “حي على الجهاد“، إنه مثال للمناضل الغيور على وطنه وبطل لن يتكرر في سماء الوطن..

“الأمناء” التقت بـ”سيلفر الجنوب” في الرياض، وأجرت معه هذا اللقاء فإليكم حصيلة ذلك اللقاء..

  • حدثنا عن رحلتك النضالية كيف ومتى التحقت بالمقاومة الجنوبية؟
  • في بداية الأمر خرجت من منزلي بحثا عن سلاح وكنت برفقة مجموعة من الأصدقاء ذهبنا إلى العند حيث سمعنا أنهم يسلحون الشباب فاتجهت أنا والشباب ولكن قبل أن نصل إلى العند أبلغنا صديق بأن الحوثيين قد وصلوا إلى العند فتغير مسار طريقنا واتجهنا إلى الحسيني كانت هناك نقطة تأخذ أي سلاح متواجد مع الشباب كان موجود وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي فنزلنا من الباص وتم تفتيشنا ومن ثم عدنا إلى عدن  وعدت إلى منزلي.
  • وكيف حصلت على السلاح فيما بعد؟
  • عندما عدت إلى المنزل لم يهدأ لنا بال تناولت الغداء وانطلقت مجددا للبحث عن سلاح واتصل بي الشباب وسمعنا أن هناك سلاح في جبل حديد وانطلقنا إلى هناك وجدنا الأمن المركزي هناك مسيطر على المعسكر ويطلق الرصاص مباشرة على أي شاب يتقدم وسقط بعض الشباب أمام أعيننا ؛بعد ذلك  ذهبنا إلى معسكر المعاشيق وحصلنا على ذخائر فقط وأخذناها وكنا نود أن نأخذ دبابة ولكن لم يعرف أحد منا تشغيلها أو قيادتها لقلة خبرتنا بعد ذلك ذهبنا إلى  مدينة الشعب معسكر سبأ وحصلت على سلاح أنا وأصدقائي وعدنا إلى حيث نسكن في مدينة إنماء وبعدها اتصل صديق لي يخبرني بأن الحوثيين وأعوان المخلوع وصلوا إلى خط التسعين وخرجت حينها وذهبت إلى جبهة دار سعد وشاركت بالقتال ومن ثم تحركت إلى خط الجسر وشاركت مع المقاومين وكانت أقوى جبهة وأقوى مواجهة مع العدو، كلما كنا نسيطر على المطار نتفاجأ بظهور الحوثيين مجددا مما جعل جبهة خط الجسر مشتعلة.
  • ما الذي دعاك للالتحاق بالمقاومة؟
  • حبي لوطني ودفاعا عن الدين والارض والعرض ليش يحتلونا الروافض ونحن نتفرج عليهم سأدافع وسأقدم روحي فداء لوطني الغالي.
  • هل كنت تشعر بالألم والتعب وأنت مرابط بالجبهات وخصوصا في وضعك هذا؟
  • بالعكس لم أشعر بأي تعب أو ملل كانت همتي عالية ومعنوياتي عالية للغاية.
  • الكل يعلم بأن عدن كانت محاصرة، كيف كنتم تحصلون على الأكل والشرب ؟
  • كنا والله العظيم نشرب الماء حارا وكنا نجلس أوقاتا دون أكل ولكن بعض الأسر ما قصرت معنا كانت تطبخ الأكل وتوزعه علينا في الجبهات وهذا لن ننساه أبدا.
  • ما هو شعوركم عندما تدخلت دول التحالف ووجهت الضربات لمخابئ الحوثيين؟
  • حينها شعرت بالانتصار والفرح وأدركت بأننا سننتصر عليهم شعرت بأن هناك سندٌ  لنا إلى جانب أرحم الراحمين والحمد لله..
  • أين كنت حين ضرب التحالف أول ضربة له؟
  • كنت حينها في البيت ذهبت لآخذ ذخائر وسمعت الأصوات وخرجت مسرعا إلى جبهة المطار خط الجسر وكان الحوثيون يطلقون علينا بالهاونات والمعدات الثقيلة من جزيرة العمال  ولكن التحالف تدخل في الوقت المناسب لا ننسى موقف التحالف ووقوفه إلى جانبنا بقيادة المملكة العربية السعودية.
  • لم تفكر بإعاقتك أو ما الذي سيحصل لك؟
  • لا لم أفكر بشيء سوى الدفاع والمقاومة حتى آخر نفس لي صحيح أن بعض الأصدقاء كانوا يقولون لي أجلس أنت معاق نحن سندافع نيابة عنك رأفة بحالي قلت لهم والله لن أهدأ ولن أجلس متفرج وسأشارك معكم إلى أن يخرجوا من عدن أو أموت شهيد.
  • ماذا عن أهلك والدتك إخوتك؟
  • غادروا عدن وذهبوا لمودية ولم أذهب معهم أصروا علي الذهاب ولكنني رفضت وقلت لهم اذهبوا أنتم أما أنا لن أذهب وأترك عدن فسلموا للأمر الواقع وودعوني وسافروا.
  • ما الذي تتمناه أن يتحقق ؟
  • أتمنى من الحكومة الالتفات لجرحى المقاومة ولأسر الشهداء  وعدم تركهم هكذا، لأنهم هم من ضحوا بأرواحهم في سبيل نصرة الحق الكثير من الجرحى يعانون إلى هذه اللحظة منهم من سافر لتلقي العلاج ولكن لم تكتمل إجراءاتهم ومنهم في المنازل تعفنت جراحهم أتمنى الشعور بهم وملامسة معاناتهم التي يتجرعونها ليلا ونهاراً.
  • هل هنالك مواقف أثرت فيك بالجبهة، ولا تزال تتذكرها؟
  • نعم الكثير من المواقف رافقتني كنت أشاهد أصدقائي وهم يستشهدون أمامي كل يوم على هذا الحال  كان الحوثيون وأعوان المخلوع يطلقون علينا الهاونات باستمرار ونحن لا نمتلك إلا أسلحة خفيفة بينما هم يمتلكون كل أنواع الأسلحة، يمتلكون مقدرات دولة خرجنا نواجه جيشا بأكمله وبمعداته  ولكننا صمدنا رغم استشهاد الكثير منا إلا أننا كنا صامدين في جبهاتنا.
  • بماذا شعرت حين تحقق النصر لعدن؟
  • شعرت بنشوة الانتصار وبكيت فرحا عندما شاهدت المدرعات القادمة إلينا من الإمارات والسعودية فرحت وكبرت المساجد انتصارا وذهبت للجبهات أحمل شعور المنتصر والحمد لله ولولا فضل الله ثم التحالف لكنا في خبر كان ..

 

  • ما سبب زيارتك للمملكة العربية السعودية؟
  • والله تلقيت دعوة من الأخ حسن العلهي عبر الجانب السعودي  وطلعت وزرت بيت الله الحرام وعدت إلى العاصمة الرياض.
  • في نهاية حواري معك ما الذي تريده أن يتحقق لك؟
  •  أولاً كل ما أريده هو أنه لابد من مساعدة جرحى المقاومة ودمج المقاومة الجنوبية بوحدات الجيش والأمن هذا ما أتمناه إشراك المقاومة في الأمن لأنني واحد منهم وأشعر بمعاناتهم..
  • وماذا عن نفسك!!
  • عن نفسي أطمح لعلاج قدمي المبتورة في المملكة العربية السعودية، وأن أحصل على منحة علاجية إذا أراد الله لي ذلك..
  • هل لك من رسالة أخيرة؟
  • أشكر دول التحالف  المشاركة في عاصفة الحزم على وقوفهم إلى جانبنا بقيادة المملكة العربية السعودية على رأسهم الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي نعجز أن نوافيه بالكلام فلقد أثبت للعالم بأنه القائد الذي نتمنى وجوده من زمان حافظ على البلاد من المد الفارسي المجوسي وكسر شوكة الأعداء الروافض كما أتوجه بالشكر للإمارات العربية المتحدة لدعمها لعدن الحبيبة…

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.