قال زعيم جماعة الحوثيين، عبدالملك الحوثي، إن خطوة نقل البنك المركزي اليمني من صنعاء، إلى عدن، تأتي “بتوجيهات من أمريكا”، داعياً اليمنيين إلى التبرع للبنك في صنعاء للحيلولة دون انهياره.
وأشار الحوثي إلى أنه بالإمكان التغلب على التحديات العسكرية والاقتصادية من خلال التحرك الجماعي للتضامن مع البنك المركزي والتعاون معه بالتبرع “بمبالغ بسيطة” من فئة 50 ريال أو مائة ريال، زاعماً أن ذلك “سيحول دون انهيار البنك وسيقدم درساً لمن يسعون للإضرار بالاقتصاد اليمني”.
وادعى الحوثي في خطاب بثته قناة المسيرة التابعة للجماعة، اليوم الثلاثاء، بمناسبة الذكرى الثانية لدخول جماعته إلى صنعاء، أن الجماعة كانت حريصة “على حيادية البنك المركزي اليمني طيلة الفترة السابقة، وأن البنك كان يصرف المرتبات دون تمييز أو إقصاء”.
واتهم من أسماهم بـ”مرتزقة العداون” بالتحكم في الغاز وتحويل كل ثروات البلد إلى سلع تجارية خاصة بهم.
وكان عبدربه منصور هادي، أصدر قراراً بتعيين محافظاً جديداً للبنك المركزي ونقله من صنعاء الخاضعة لسيطرة الانقلابيين الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع صالح، إلى عدن، عاصمة البلاد المؤقتة.
وكشف محافظ البنك الجديد، منصر القعيطي، أن السحوبات النقدية غير القانونية التي أجراها الحوثيون من خزائن البنك المركزي في صنعاء والحديدة بلغت نحو (450) مليار ريال يمني، أي ما يعادل (1 مليار دولار أمريكي خلال فترة الـ 18 شهراً الماضية.

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.