سامسونغ توقف نهائيا إنتاج هاتف غالاكسي نوت 7

أوقفت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية وبشكل نهائي عمليات انتاج هاتفها الجديد غالاكسي نوت 7 بعد تقارير أفادت باشتعال النار في تلك الأجهزة.

ويتوقع أن يكون بمقدور مستخدم ذلك الجهاز إعادته إلى سامسونغ والحصول على أمواله أو استبداله بهاتف سامسونغ من نوع آخر.

وقالت الشركة إنه “حرصا على سلامة المستهلكين فقد قررنا وقف مبيعات واستبدال غالاكسي نوت 7 وعليه قررنا إيقاف تصنيعه”.

وكانت سامسونغ حذرت سابقا مستخدمي هذا الطراز من هواتفها الذكية من استخدامه، قائلة: “سواء كان العميل يستخدم هاتف غالاكسي نوت 7 الأصلي أو المستبدل، ننصح بضرورة إغلاقه والتوقف عن استخدامه أو الاستفادة من المعالجات المتوافرة للمشكلة.”
دخان متصاعد

في سبتمبر الماضي طلبت سامسونغ من المستهلكين اعادة نحو 2.5 مليون هاتف بعد شكاوى من انفجار بطاريات بعض الهواتف.

واستبدلت سامسونغ تلك الهواتف بأخرى جديدة وقالت إنها آمنة، ولكن تقارير أفادت بأن تلك الهواتف البديلة قد اشتعلت فيها النار أيضا.

وتحقق السلطات في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في سبب انفجار بطاريات الهواتف البديلة التي أرسلتها سامسونغ للمستهلكين.

وتقول وكالة السلامة في كوريا الجنوبية إن الهواتف البديلة تلك قد يكون فيها عطل أو خلل مغاير لما سبب انفجار بطاريات نوت 7.
وسجلت في الولايات المتحدة 5 حالات على الأقل اشتعلت فيها النار بهواتف بديلة من سامسونغ.

وقالت سامسونغ إنها باعت نحو 45 ألف جهاز نوت 7 عبر خدمة الطلب المسبق في أوروبا.

ويقول ريتشارد ويندزر من مركز إديسون للبحوث إن طلب سامسونج من المستهلكين إعادة هاتف نوت 7 ثم قرارها بإيقاف إنتاجه سيكلف الشركة غاليا وقد يضر بسمعة علامتها التجارية على المدى البعيد، خصوصا مع وجود منافسين في السوق مثل شركتي غوغل وأبل اللتين أعلنتا عن هواتف جديدة ذات خصائص متقدمة.

المصدر: متابعات

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.