قائد حماية وحزام منشأة بلحاف بمحافظة شبوة  لنبأ حضرموت:  جهود كبيرة تبذلها قوات النخبة ببلحاف وتدفف اللاجئين من القرن الأفريقي مشكلة تؤرقنا
نبأ حضرموت /فؤاد باضاوي

جهود كبيرة ونشاط دؤوب تقوم به قوات النخبة العسكرية لتأمين سواحل محافظة شبوة وحماية منشأة بلحاف الغازية وميناء النشيمة وتواجه بشكل شبه يومي عملبات التهريب البشري للأشقاء من دول القرن الإفريقي الذين ينزحون بشكل كبير الى سواحل محافظة شبوة عن طريق العديد من المهرببن غير الشرعيين ويتم ألقاء القبض على غالبية هؤلاء المهربين والتعامل الإنساني مع القادمين الأفارقة..

نبأ حضرموت سلط الضوء على نشاطات ودور قوات النخبة بمنطقة بلحاف بمحافظة شبوة من خلال الحوار القصير مع القائد العسكري الشيخ/ خالد علي محمد العظمي قائد حماية وحزام منشأة بلحاف بمحافظة شبوة :

حيث قال:
مهام قوات النخبة كببرة ومتعددة أهمها تأمين سواحل شبوة بالإضافة الى تمركزها في النقاط الأمنية المنتشرة من منطقة /الخبية/ شرقا الى متلث العين غربا وكذلك حماية منشأة بلحاف الغازية وميناء المشينة النفطي وغيرها من المواقع المنوط بهذه القوات حمايتها وتآمينها ، إذ تقوم بتنفيذ دوريات بحرية ليلية وسبق لقواتنا مداهمة وإحتجاز الكثير من المهربين الافارقة الذين يعملون في تهريب البشر من دول القرن الأفريقي وأيضا القيام بدوريات على طريق حضرموت _ عدن الى جانب دوريات على خط الأنبوب الغازي الذي تقوم بحمايته المقاومة ببلحاف المتمركزة على خط الأنبوب الى منطقة /سلمون/
وأضاف القائد العظمي :
قوات النخبة ببلحاف على مستوى عالي من الإنضباط العسكري وتتعامل مع المواطنين ومستخدمي الطريق بشكل إخلاقي إنعكس بشكل إيجابي على العلاقة الطيبة بين قواتنا والمواطنين الذين عانوا الأمرين وأعمال البلطجة الخارجة عن القانون في ظل حكم الجيش العفاشي ، وبفضل حسن أداء قواتنا عم الأمن والأمان في المنطقة وإنتهت أعمال البلطجة..

وحول الصعوبات التي تواجه سير عمل قوات النخبة ببلحاف : يقول القائد العظمي.
تزايد تدفق شباب القرن الإفريقي الى سواحل المحافظة وبالتحديد الى منطقة بئر علي بالقرب من بلحاف أمر مقلق جدا وقد حاولنا وضع حد لهذا الأمر الخطير رغم محدودية وبساطة إمكانياتنا مقارنة مع طول الشريط الساحلي بمحافظة شبوة ونستغرب صمت السلطة الشرعية عن هذا الموضوع وأنا شخصيا لاأستبعد إن هناك أيادي خفية تقوم بتجنيد هؤلاء الشباب وإستغلال ضروفهم المعيشية الصعبة للعبث بالوطن ومقدراته ، فنحن بحاجة الى دعم من قبل قوات التحالف والحكومة الشرعية حتى نتغلب على هذا الأمر الذي يهدد المواطن ومحافظتنا بشكل عام حيث يوجد في شبوة ثالث مشروع إقتصادي في الشرق الأوسط.. رغم بذلنا الجهود الكبيرة لإستتباب الأمن في هذه المحافظة والتصدي لكل من يحاول المساس بأمن الوطن والمواطن..

وحول كيفية التعامل مع الأفارقة القادمين الى سواحلنا قال القائد خالد العظمي :
من خلال دورياتنا وعثورنا على قوارب المهربين يتم القيام بمداهمة القارب وإلقاء القبض على كابتن القارب والمهربين ويتم إطلاق سراح البقية ويتم تقديم بعض الأغذية لهولاء من قبل قوات النخبة ويتوجهون بعدها الى منطقة التكافل الإنساني حيث يتم منح اصحاب الجنسية الصومالية تصاريح رسمية بحسب اتفاقيات الأمم المتحدة ووزارة الداخلية بينما الأثيوبين والارتيرين يتم إخراجهم من المخيم وهؤلاء يتوجهون سيرا على الأقدام الى عاصمة المحافظة عتق وهناك من يستقبلهم في الطريق الى عتق ويقومون بنقلهم الى محافظة البيضاء ومأرب..

وقدم شكره وتقديره لقوات التحالف وخاصة دولة الامارات وقيادة المنطقة العسكرية والشكر موصول الله محافظ شبوة الأستاد حامد لملس وتنمنى الدعم والمساندة وتأهيل عدد أكبر من مقاومة للحاق…

وفي ختام هذا اللقاء قال القائد العظمي نتمنى ان يولي التحالف والحكومة الشرعية أهتمام اكبر بمحافظة شبوة حتى نتغلب على صعوباتنا وتنفذ مهامتا على الوجه الأكمل والأ مثل..

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.